ماذا تعرف أو تفتكر عن الله؟

إن أعظم موضوع يمكن أن يشغل ذهن البشر هو البحث عن الله وعلاقة الإنسان به.

١. وجود الله

. لا يحاول الكتاب المقدس أن يبرهن عن وجود الله إذ أن حقيقة وجوده أمر واضح ومسلم به في الكتاب المقدس كله. والعدد الأول من الكتاب المقدس مثال على ذلك “في البدء خلق الله السموات والأرض”. فالكتاب المقدس يؤكد لنا وجود الله كحقيقة لا تحتاج إلى برهان. ويدعو الإنسان القائل “لا يوجد اله” جاهلا" (مزمور١٤:١).

. توجد أدلة كثيرة ليست من الكتاب المقدس على وجود الله منها :

    ٠١لقد أعتقد الإنسان منذ وجوده بكائن عام يتخلل الكون

٠٢تحتاج الخليقة إلى خالق ولا يمكن لكون أن ينشأ بلا مكون

٠٣ يتطلب الرسم العجيب الذي نشاهده في الخليقة رساما سرمديا

٠٤ وبما أن الإنسان كائن ذكي وذو شعور أدبي فلا بد أن يكون خالقه أرفع منه لكي يستطيع أن يخلقه هكذا.

٢. طبيعة الله

أ. الله روح (يوحنا٢٤:٤) وهذا يعني أن ليس لله جسد، وأن الله غير منظور. إلا أنه يقدر أن يعلن نفسه للإنسان بهيئة منظورة. لقد أتى الله إلى هذا العالم في الجسد بشخص الرب يسوع المسيح (يوحنا١٤:١-١٨) والكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا- الله لم يره أحد قط- الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر”. “الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة (كولوسي١٥:١) (أنظر أيضا عبرانيين٣:١).

ب. الله شخصية: تستعمل أسماء شخصية بالإشارة لله، مثلا في (خروج١٤:٣ ومتى٢٥:١١) وتنسب لله ميزات الشخصية أيضا مثال ذلك

ت. المعرفة (أشعياء٨:٥٥-٩

ث. العواطف (تكوين٦:٦)

ج. الإرادة (يشوع١٠:٣)

ح. وحدة الله: يعلمنا الكتاب المقدس بوضوح أنه يوجد إله واحد (١ تيموثاوس٥:٢) لأنه يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح". والتعليم القائل بوجود عدة آلهة تعليم خاطئ غير معقول إذ لا يمكن أن يكون سوى كائن واحد أسمى.

خ. الثالوث: إن الكتاب المقدس لا يعلمنا فقط أنه يوجد إله واحد ، بل أيضا أنه يوجد ثلاثة أقانيم في اللاهوت : الآب والابن والروح القدس. إن هذه الحقيقة هي سر. إننا لا نستطيع إدراكها، ومع ذلك يجب تصديقها لأن كلمة الله تؤكد لنا ذلك. ومع أن كلمة ثالوث ليست موجودة في الكتاب المقدس غير أن هذه الحقيقة موجودة في الآيات التالية:

٠١ معمودية يسوع (متى١٧:٣و١٦). "فلما أعتمد يسوع صعد للوقت من الماء. وإذا السموات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه، وصوت من السموات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت".

٠٢لمهمة العظمى (متى١٩:٢٨) "فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس".

٠٣البركة (٢كورنتوس١٤:١٣). "نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس مع جميعكم. آمين".

يدعى الآب الله في رومية٧:١. ويدعى الابن الله في عبرانيين٨:١. الروح القدس الله في أعمال٣:٥و٤

٢. صفات الله

من الصعب أن نصف الله، ومن الأفضل أن نصف بعض خصائصه المعروفة كصفات الله، وهاك أهمها:

أ. الله حاضر في كل مكان: في ذات الوقت (أرميا٢٤:٢٣) إذا اختبأ إنسان في أماكن مستترة أفما أراه أنا يقول الرب. أما أملأ أنا السموات والأرض يقول الرب".

ب. الله عالم في كل شئ: هو يعلم كل فكر وعمل (أمثال٣:١٥)، وهو يعلم كل ما يحدث في الطبيعة حتى موت العصفور الصغير (متى٢٩:١٠

ت. الله قادر على كل شئ: أي أنه كلي القدرة. فقد خلق الكون، وهو الآن يسوسه بقدرته. ولا يصعب عليه عمل أي شئ (متى٢٦:١٩).

ث. الله أزلي: لم تكن له بداية ولن تكون له نهاية (مزمور٢:٩٠).

ج. الله لا يتغير: "أنا الرب لا أتغير (ملاخي٦:٣).

ح. الله قدوس: هو كامل النقاوة بلا خطيئة، يكره الخطيئة ويحب الصلاح (أمثال٩:١٥و٢٦)، يفرز نفسه عن الخطاة ويعاقب الخطيئة (أشعياء١:٥٩و٢

خ. الله عادل: وكل ما يعمله حق وعدل، وهو يفي بوعوده ولا يخلف. (مزمور١٣٧:١١٩) "بار أنت يا رب وأحكامك مستقيمة".

د. لله محبة: ومع أن الله يكره الخطيئة إلا أنه يحب الخطاة.(يوحنا١٦:٣) لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية".

كي تستطيع الانتقال إلى صفحات الإختبارات، عليك أولا بتسجيل نفسك في الموقع كي تحصل على النقاط لهذه الدروس

 افتح إختبارات هذا الدرس