إله واحد طريق واحد
 مقدمة - إن سلسلة الفصول في الكتاب التالي أعدّت للذين يريدون أن ينالوا المعرفة في تعليم الكتاب المقدس عن الله والإنسان ودخول الخطيئة إلى عالمنا. تتألف هذه المقالات من اثني عشرفصلاً تعالج بعض المواضيع الرئيسية في الكتاب المقدس. - إذا كان لديك أي سؤال أو ملاحظة لا تتردَّد في الكتابة إلينا على العنوان التالي: arabic@emmaus.study
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: شااااااااهر
7. حزيران 2007

الفرق

اريد معرفة الفرق بين الدين الإسلامي و الديانة المسيحية ؟ الرجاء الرد بأقصى سرعة؟

الجواب بواسطة shawel

الصديق كاتب الرسالة، وايضا كل القراء الاعزاء اهلا وسهلا ونحب ان نجاوب على هذه الرسالة لكن بشكل مختصر، ونحب ان نشكر كاتب الرسالة لانك كتبت لنا هذا السؤال، لكن انا لا اريد ان اعمل مقارنة هنا بين المسيحية وبين اي ديانة اخرى بما فيها الاسلام، لكن احب ان اقول لك بداية ان المسيحية هي حياة قبل ان تكون دين، وهذا ما قالة الرب يسوع المسيح فقد قال اتيت ليكون لهم حياة وليكون لهم افضل، وطبعا السيد المسيح يقول هذا الكلام لجميع الناس من كل الفئات ةالاديان، لاحظ القول لهم، وهذا يعني ان كل من يؤمن بيسوع المسيح ربا ومخلصا وفاديا ينال هذه الحياة.فالمسيحية ليست مجرد ممارسة مجموعة من الشعائر والطقوس والفرائض افعلها لكي ارضي الله، لكن هي اسلوب حياة وهذه الحياة يعطيها الرب يسوع المسيح لكل من يؤمن به ربا ومسيحا. وهنا اقصد بالايمان القلبي وليس بمجرد اني اولد في عائلة مسيحية، لكن الايمان القلبي هو قرار يتخذه كل انسان يريد ان يعيش هذه الحياة وذلك بالاعتراف انه انسان خاطي يستحق الجحيم وان المسيح حمل خطاياه على الصليب ومن ثم يعيش هذا الشخص بما يتوافق مع حياة الرب يسوع وما يريده الرب يسوع منه.
كما ان الرب يسوع عندما جاء قال عبارة هامة وهي لم اتي لانقض يل لاكمل وهذا يعني ان الرب يسوع جاء بنظرة روحية اعمق لما قبله. لذلك فالمسيح اكمل كل شيء والكتاب المقدس به كل الكفاية لحاجات البشر، وليس هناك ما هو جديد بعد الكتاب المقدس، وما هو الجديد اذا وجد!!!!
والشيء المهم هو ان الرب يسوع المسيح حي في كل حين (فالمسيح حي) ويعطي الحياة ، والكتاب المقدس ايضا يعطي اليقين بأن من يؤمن بالمسيح فله حياة ابدية اي انك تستطيع ان تعرف اين ستقضي الابدية (بعد الموت) الامر الذي لا تراه في اي ديانة اخرى فكل المؤمنين ايمان قلبي ويعيشون الحياة المسيحية عندهم الرجاء المبارك اي انهم سيكونون في السماء وليس في جهنم  وليس هناك احتمالية او ربما  فهناك تاكيدفي كلمة الله. اما من لم يؤمن بيسوع فمصيره الطرح في بحيرة النار .
كما ادعوك ان تتامل في حياة الرب يسوع المسيح كيف عاش وكيف صنع المعجزات، وكيف مات وقام واين هو الان وفوق كل ذلك فهو لم يعيش كأي انسان فحياته خلت من اي عيب ولم يستطع اي انسان ان يوجه له اي اتهام وكتب عنه الكثيرين ولكنه لم يكتب عن نفسه لذلك فلا عجب ان قلنا ان ليس هناك وجه للمقارنة معه بأي شخص جاء قبله او بعده.
اخيرا صديقي القاريء المسيحية هي حياة يحياها كل تابع للمسيح وليست مجرد اشعار وكلمات وممارسة فرائض وطقوس.
فهل اخذت هذه الحياة؟ بامكانك ان تقبلها فيسوع المسيح يدعوك قائلا من يقبل الي لا اخرجه خارجا. والوقت وقت مقبول واليوم يوم خلاص  فلا تتوانى  لانك ان استهزأت فأنت وحدك تتحمل.
والرب معك
اسرة موقع الحياة