إسئل والله يجيب
أيها القارئ العزيز، - هل تعرف يا صديق موقعنا اننا وضعنا لك  خصيصا دراسة عن مواضيع الكتاب المقدس والإيمان المسيحي، وأنه بإمكنك الاشتراك بها مجانا والحصول على شهادة ؟؟؟ أدخل للدراسة من هنا - إن لم تكن تعرف عن الأيمان الصحيح بالله، - وإن كنت تريد أن تبدأ بهذا الآن، - وإن كنت لا تعلم كيف تبدأً، - وإن كنت حقاً معنياً بالموضوع، - وإن كنت ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: مسيحي مؤمن
17. تشرين الأول 2007

سؤال

هل الديانة الاسلامية حقا اصح من ديانتنا المسيحية ام المسيحية هي الديانة الافضل؟

الجواب بواسطة shawel

الصديق كاتب الرسالة مرحبا بك واحييك في اسم الفادي يسوع المسيح له المجد  امين وبعد
طبعا انالا اريد ان اقول لك من هو الصحيح او الخطاء لكني ساكتب لك بعض الافكار وساترك لك الاجابة بنفسك:
اولا لقد عُرِفت المسيحية منذ أوائل عهدها باسم الطريق (أعمال 9: 2) لأنها هي وحدها الطريق إلى الله الواحد
وذلك للاسباب التاليةربما لا يوجد مفهوم أبعد عن الصواب من إطلاق وصف "الدين" بمفهومه الشائع على المسيحية، فالأديان تقوم على الشرائع والأحكام والمبادئ التي يتوجب على الإنسان اتّباعها حتى يحظى بالقبول والرضى لدى الله، أما المسيحية، فهي أسلوب حياة قائم على علاقة شخصية مع الله من خلال المسيح نفسه.
وبسبب تفوق المسيح على الجميع في منزلته بين كل البشر وفي قداسته وطهارتهويتميز مسيح المسيحية عن كل من عداه بقداسته، فهو القدوس الخالي من الخطية وقد تحدى كل من عرفه حتى أعداءه بقوله "من منكم يبكتني على خطية؟ وهذه ثقة لم يتمتع بها أحد قبله أو بعده، وإن مشكلة المذاهب الأخرى أنها تفتقر إلى مثل أعلى أو نموذج يستحق الاحتذاء، فحتى الأنبياء والرسل الذين أوصلوا للناس وصايا الله وحثوهم على أتّباعها، قاموا أنفسهم بكسر هذه الوصايا، ومع أنهم أنبياء عِظام قياساً بنا، إلا أنه من الظلم لهم ومن غير المناسب مقارنتهم بالمسيح، فأين الثرى من الثريّا! يقول الكتاب المقدس "الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله"(رومية 3: 23). فالمسيح لم يعلّم إلا ما سبق أن عمله وطبّقه،
كما ان هناك شي هام وهو ان المسيح حي والموت لا يسود عليهوهذا ما يميزه عن بقية من سبقوه ومن جاؤا بعده فالجميع اجسادهم ما زالت في القبور اما الرب يسوع فقد غلب الموت والقبر لم يسود عليه.
والمسيحية هي دين اليقين. إذ تؤكد كلمة الله أن من يضع إيمانه وثقته في المسيح للخلاص، ينال الحياة الأبدية. تقول كلمة الله الأمينة "الذي يؤمن به لا يدان، والذي لا يؤمن قد دين لأنه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد"(يوحنا 3: 18)، وتقول أيضاً "من له الابن له الحياة، ومن ليس له ابن الله فليست له الحياة"(1يوحنا 5: 12) فالمؤمن على يقين بأنه لن يهلك، وأن له حياة أبدية بفضل ما عمله المسيح من أجله على الصليب، وهو لهذا لا يرتعد خوفاً من مصيره بعد الموت.
صديقي هناك الكثير تتميز به المسيحية .لكن اتمنى ان تكون هذه الافكار سبب بركة وفي معرفتك للرب يسوع المسيح المخلص الوحيد الذي يريد ان يهبك الحياة الابدية فلماذا لا تقبله الان فهوذا اليوم يوم خلاص والوقت وقت مقبول.
نتمنى ان تكتب لنا واذا رغبت في الاشتراك معنا في الدراسة لكلمة الله بامكانك ان تسجل نفسك من اليوم  حيث ان الدراسة مجانية .   والرب معك
اسرة موقع الحياة