المعمودية في المسيحية
هل العماد يخلص ويجعل الانسان مسيحيا؟ - سؤال من احد القراء الأعزاء - سوف أحاول الإجابة باختصار على هذا السؤال الوجيهة الذي نرى انه سيكون لفائدة جميع القراء. - لقد ساد الأعتقاد في اوساط الأديان والطوائف المختلفة أن الطقوس الخارجية تجعل الشخص يدين بهذه العقيدة او تلك، وهذا ربما ينطبق في بعض الديانات. لكن في العقيدة المسيحية المؤسسة ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة


رسائل القراء
رُفع بواسطة: عامر
4. كانون الأول 2007

سوال

الانسان المسيحي بعد المامات اين تدهب الروح هل انه مخلص بالمعموديةام حسب اخطائه يحاسب

الجواب بواسطة shawel

الصديق العزيز كاتب الرسالة(وكل القراء الاعزاء) اهلا بك وشكرا على سؤالك وبداية اقول لك من الجيد ان يفكر الشخص في حياته بعد الموت واين تذهب الروح؟ وبالطبع فالكتاب المقدس يذكر لنا عن مكانين فقط يذهب الى احداهما بعد الموت اما جهنم او السماء مع الرب يسوع حيث يقول الكتاب المقدس وضع للناس ان يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة(عبرانيين 9: 27).
فمهم ان يخلص الانسان قبل موته ولكن هل يخلص بالمعمودية ام بشيء اخر والكتاب المقدس يجاوب على هذا السؤال بأن الخلاص مرتبط بالإيمان بالمخلص ولا يوجد خلاص بدون المخلص "وتدعو اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم" (متى 1: 21) لاحظ ان الخلاص مرتبط بيسوع المسيح فإن لم تؤمن بالرب يسوع فلن تخلص أبداً. "وليس بأحد غيره الخلاص.(اي بيسوع) لأن ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي أن نخلص". (أعمال 4: 12.
لكن بعد ان يؤمن الشخص بالمسيح يجب ان يطيعة بالمعمودية.
وهذا لا يعني ان المؤمن لا يخطيء لكنه اذا اخطاء فيعترف لله الاب ودم يسوع المسيح يطهر من كل خطية.
اذا المعمودية لا تخلص لكن الخلاص بالايمان بشخص المسيح . ودعني اعطيك مثلا "فاللص على الصليب عندما امن بالمسيح والمسيح قال له اليوم تكون معي في الفردوس لم يعتمد اللص لكنه مات وذهب الى الفردوس  وخلصمع انه لا يعتمد) والمباديء الالهية ليس فيها استثناءات بل هي  صريحة وتسير على الجميع.
كما ان المعمودية هي اعلان الشخص انه مات وقام مع المسيح فعلى المؤمن المسيحي أن يعلن ذلك ويكون صادق أمام الله والنّاس . بأن يعتمد إشارة إلى توبته وموته عن الخطيّة ودفن الإنسان العتيق وقيامته مع المسيح في جدّة الحياة . فبالمعموديّة تكون الخطيّة ( كذب , زنى , قتل , عبادة أصنام ( صور وتماثيل ) , طمع . . . ) قد دفنت ولا يجوز أن تعود إلى الحياة فينا ثانية بل دفنت وإلى الأبد .
وهذا الحقّ الإلهيّ ( أعني المعموديّة ) يحتاج إلى رجل عاقل مدرك لا إلى طفل لا يدرك مثل هذه الأمور الرّوحيّة ولا يفهمها . مع العلم أنّ الطفل ليس بحاجة إلى المعموديّة لأنّه وإن مات جسديّا يدخل السّماء " وهذا ما قاله الرب يسوع دعوا الأولاد يأتون إليّ ولا تمنعوهم لأنّ لمثل هؤلاء ملكوت السّموات " مت 19 : 14 . فجميع الأولاد من جميع الطوائف والملل عند موتهم وهم أطفال يدخلون إلى السّماء .
اذا فالخلاص ودخول السماء فقط بالايمان بالرب يسوع المسيح حيث يقول الكتاب المقدس بالنعمة انتم مخلصون بالايمان وذلك ليس منكم هو عطية الله ليس من اعمال كي لا يفتخر احد(افسس2) فلو كان الخلاص بالمعمودية لكنا نقف امام الله ونقول اننا خلصنا انفسنا لاننا تعمدنا!!! وهذا غير صحيح لانه بذلك نضيف الى عمل المسيح على الصليب شيء اخر وان عمل المسيح غير كامل لكن حاشا فالمسيح اكمل العمل واعلن انه قد اكمل.
اخيرا صديقي اصلي الى الله ان تكون قد اتخذت هذه الخطوة  خطوة الخلاص بالرب يسوع الذي بنعمته يقدم الخلاص الى الجميع وان تطيعه بالمعمودية.
والرب يباركك
اسرة موقع الحياة