ولدت لتنجح
مقدمة - كثيرة هي الأحداث التي تأخذ مجراها في حياة الناس، لكن القليل منها قد كتب. لذلك لا يمكننا أن نأخذ العبر من تجارب الذين سبقونا إن كانت قصص حياتهم أو أحداث معينة فيها قد نسيت وتلاشت. - يأتينا الكتاب المقدس بقصص بعض من الأحداث التي حصلت مع أناس عاديين، والتي هي بحد ذاتها عادية، وفي نظر الإنسان العادي لا تستحق أن تسجل أو تذكر، ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: خديجة
20. أيلول 2008

استفسار

مرحبا انا الاخت خديجة ,اولا وقبل كل شيء شكراعلى تقديم هذه الخدمات و اتاحت الفرصة لنا بطرح مشاغلنا.... لااعلم ان ما سا كتبه الان مشكل ام مجرد حالة عابرة فقط ,وهو انني متعلقة جدا باحد الاساتذة الذين يقومون بتدريسنا في الجامعة فاصبح يرافقني حتى في احلامي وهذا ان دل على شيء فانه يدل على ما يتميز به من حسن المعاملة و التواضع و الكثير من مكارم الاخلاق مما يجعل اي طالب يتعلق به الا انني اكثر الطلبة تعلقا به وقد حاولت مسحه من ذاكرتي مرارا و تكرارا لكن دون فائدة  لا ادري ما العمل فانا لست متيقنة من صدق مشاعري ارجو منكم المساعدة في اقرب وقت.شكرا

الجواب بواسطة gkhalil

الاخت  العزيزة خديجة
أهلا بك صديقة لنا واشكرك على اطرائك لموقعنا
إن ما تحسين به لهو ظاهرة تتكرر في كثير من المجتمعات ، وهي ناتجة عن كون الشخص متواجدا ولمدة ساعات عديدة في نفس المكان. نفس هذه المشاعر تكون بلا شك عند غيرك من بنات الصف، وهذا أمر طبيعي أن يحصل لأننا مكونين لكي نحب. على أنه يوجد عدة أشكال من الحب الواحد للآخر. فمنها ما هو للرغبة الشديدة عن الشخص للعشرة الجسدية مع الجنس الآخر. ومنها نابع عن الاحترام للشخص بدون تفكير بالعشرة الجسدية. ومنها ما هو ناتج عن تقدير لعمل عظيم قام به الطرف الثاني، الخ... مع كل هذه الاشكال من الحب لشخص آخر عليك طرح بعض الاسئلة على نفسك، فمثلاً: هل تفتكري أن يقود حبك لهذا الاستاذ الى ارتباط ابدي بالزواج؟ هل انت في سن تعرفين أن والديك يرضون لك بالارتباط بشخص من أجل الزواج؟ هل تريدين أن تكملي دراستك أم لا؟ إلى أين تريدي أن تقود العلاقة مع الاستاذ إن تأسست؟ هل تعرفي إن هو مرتبط بفتاة أحلامه أم لا؟ وغيرها من الأسئله التي يجب أن تشغلي عقلك بها قبل أن تشغلي قلبك.
لم تذكري بأي مرحلة تعليم آنت: هل الثانوية أم الجامعية؟ هل أنت من نفس العقيدة الدينية مثل الاستاذ؟ هل سنه قريب من سنك.
انصحك يا أتخت خديجة بالإنتظار حتى إكمال تعليمك، وبعد ذلك تكونين مؤهلة للتأهل لما سيأتي، وهذه ميزة النضوج الفكري والقلبي. أما إذا كنت لا تستطيعي الإنتظار والصبر، فيجب التحدث أولا مع من تثقين به في مجتمعك ليعطيك النصيحة والارشاد بعد أن تكوني قد جمّعت بعض المعلومات المهمة وافضل شخص لهذا تكون والدتك. لا تخجلي من ذلك فهذا سياتي حتما. ولا تتسرعي وتشغلي فكرك إلا بالدراسة والتحصيل لأن هذا سيكون راس مال كبير لك ولمن تحبين في المستقبل
ارجو لك التوفيق والحكمة والتعقل في الامر.
انصحك بدراسة بعض كتبنا في الموقع لكي تستفيدي من الافكار الروحية التي ستوجه فكرك في كثير من أمور الحياة
مع أحترامي لك
اسرة موقع الحياة،