وداعاً لكل عتيق ومرحباً بالجديد
أقفُ في بداية العام وقفة الأبطال لا كالوقوف على الأطلال، أقفُ لكي أرى بحسمٍ بين القديم المتهرئ والجديد الدائم، أقفُ منتفضاً لا لأنني طرحت أثاثي القديم أو لأني اشتريت كل ما هو حديث، بل أقفُ لأني نفضت كلّ ما علق فيّ من نفاية وتمسكت بالذي فيه الكفاية. تعال يا صديقي لكي أخبرك بما طرحتُ في أعوام مضت وأثق أنك ستستنير بما استقبلتُ في ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: jackyacoub
4. آذار 2009

مشكلة اعاني منها

اشكركم جزيل الشكر على ايضاحاتكم لي . اما بعد اسالكم : كيف للمؤمن الذي يريد التفرغ لعبادة الله والصلاة ولا يجد المتسع الكافي من الوقت بسبب ضغوط الحياة اليومية والروتين المتواصل. وشكرا

الجواب بواسطة shawel

الصديق جاك مرحبا بك وشكرا لك على هذا السؤال.
نعم احيانا بسبب ضغوطات الحياة لا نستطيع ان نقضي الوقت الكافي للصلاة والشركة مع الاب السماوي ، لكن في الحقيقة الضغوطات لن تنتهي وهي مستمرة ويحاول ابليس دائما ان يشغلنا حتى لا نستمتع بالوقت مع الرب .
لكن لنتذكر الرب يسوع حين كان في الجسد على الارض فهو كان دائما مشغول بالخدمة ومع ذلك لم يتخلى عن قضاء الوقت في الصلاة يوميا فهو مكتوب عنه كان يذهب كعادته للصلاة وللهيكل (اي انه كان متعود دائما بل يوميا على ذلك). اذاً نستطيع ان نهيء لانفسنا وقت للصلاة يومياً، ونستطيع ان نخصص وقت لقرأة الكلمة يوميا سواء كان في الصباح الباكر قبل الذهاب للعمل او للمدرسة وايضا في ايام العطل الاسبوعية ويوم العبادة في الكنيسة. فالمسألة اذا تحتاج الى ترتيب للوقت والتفكير في اولويات حياتنا فإذا كان الجسد يحتاج للطعام حتى ينمو ويتقوى فالروح ايضا تحتاج للغذاء الروحي .
فالمؤمن يضع في الحسبان دائما علاقته مع الرب وكيف ينمو روحيا  يردد مع بطرس ينبغي ان يطاع الله اكثر من الناس.
نتمنى لك دوام الفرح والشركة مع الرب يسوع.
الرب معك