نحو حياة افضل - للجنسين
هذه المقالات ماخوذة من موقع دعوة للجميع الذين يساهمون في دفع عجلة الوعي الروحي والاجتماعي الصحيح عن طريق هذه الدراسة والمقالة. - لزيارة موقع دعوة للجميع انقر هنا - طرق مبتكرة للتعبير عن الحب - إن أجواء المعيشة المليئة بالصخب وساعات العمل الطويلة تجعل من الصعب على الإنسان أن يجد الوقت الكافي لقضاء أمسيات رومانسية مع الشريك أو قضاء ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: سارة
16. حزيران 2009

سؤال

سلام المسيح مع الجميع

ربنا يبارككم ويعوضكم تعبكم
كان ليا سؤال هو
ايه هى حدود المعرفة الجنسية لينا كشباب
وهل المعرفة الجنسية مضرة وازاى تكون مفيدة
وازاى اعرف ان اللى انا بعرفه عن الجنس دة هو اللى لازم اعرفه ومش هيضرنى شكرا لاهتمامكم

الجواب بواسطة gkhalil

الاخت العزيزة
جيد انكتسالين عن هذا الموضوع الذي لا ينفصل عن حياتنا الطبيعية، ولا تخافي من الدراسة عن هذا الموضوع من اجل الثقافة والنمو في الحياة،
في الواقع فان الجنس هو اختلاف الاعضاء التناسلية التي وضعها الله في كل من الذكر والانثى،لكي يستطيع الجنس البشري التكاثر والمتعة في عمل ذلك.
لكن الانغماس في المتعة الجنسية يسبب الادمان ككل ادمان آخر كشرب الكحول والدخان والمخدرات، كذلك الجنس. لكن اذا استطاع الانسان ان يضبط ويملك نفسه في حدود وضعها الله لنا وهي حدود الزواج الشريف، فعندها يمكن لكن من الرجل والمرأة منح المتعة احدهما للآخر بدون اقتراف خطية او الشعور بالذبن.
في عالمنا اليوم اصبحت الاباحية من مظاهر العصر واشباع الرغبة الجامحة من ممارسات الكثيرين، ولكن هذا لا يقلل من الشر الذي ينتج عن هذه الرغبة الغير منضبطة بل يزيد الشر شراً<
لذلك يا اختنا العزيزة يمكنك التعلّم عن هذا الموضوع من الناحية العلمية لكي تتعرفي على الخطوات التي يتم بواسطتها الانجاب عن طريق الجنس المضبوط. وللمتزوجين فانهم بالتدريج يتدربون كيف يمنح احدهما الاخر هذه المتعة واللذة العاطفية من خلال اللمس والتقبيل والاضطجاع لهدف اللذة الجنسية والانجاب.
اما بالنسبة للشباب الغير متزوجين فانني انصح بان لا يمس احدها الاخر الا بعد التاكد من النوايا والتفاهم على الارتباط الشرعي بحسب ما ينص عليه الايمان والمجتمع وبمعرفة كلا الوالدين من اجل الحفاظ على سمعة الطرفين واهلهما من التشويه الذي ينتج عن المعاشرة الغير شرعية.
ولا تتمثلي يا اختي بالمعاشرات الرديئة التي تفسد الاخلاق الجيدة بل ترفعي عنها واتبعي البر والتقوى والعفة وامنحي رغبتك وذاتك لله الذي سيوصي لك باحسن شريك حياة يمكن ان تتمنيه وتحبينه.
واتمنى لك كل البركة والنمو مع المسيح
باخلاص
ابو باسل