إن الله لا يقبل الوجوه
قرائتنا من أعمال الرسل10: 34-42 خلفية: هذه القصة من هذا الإصحاح بالذات. لقد انفصل اليهود عن باقي الشعوب والأجناس بسب موضوع الطهارة، وظنّوا أنهم بذلك يرضون الله. عندما جاء المسيح بدأ الله يكشف السر المكتوم بخصوص تهيئته للكنيسة التي ستكون من كل الأجناس والشعوب والأمم. بدأ المسيح بإنقلاب لم يكن له نظير بتعامله مع من هم غير يهود وقبوله ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: جوزيف
20. نوار 2010

سلام

لماذاعندما اسال اى قس برتستانتى عن الطوائف الا خرى احيانا يكفروها بالادلة القاطعة واحيانا يقولو انها مؤمنة. اليس هذا تناقض و ابن الحق . عكس الارثوذكس الذين يكفروا كل الطوائف الاخرى ايضا بالادلة القاطعة

الجواب بواسطة shawel

مرحبا يا جوزيف واشكرك على سؤالك.
واحب ان اجيب عليك واتمنى ان تجد في جوابي الشيء المفيد لحياتك.
اولا: ليس من حق اي شخص ان يحكم على الأخرين سواء من طائفته او من غير طائفته لأن الرب يسوع قال لا تدينوا لكي لا تدانوا.
ثانيا: نحن لا ننكر بأن الله يعرف اللذين هم له وليتجنب كل اثم من يسمى بأسم المسيح، فيمكنك ان تجد في كل الكنائس اشخاص مؤمنين واقصد بكلمة مؤمنين اي مؤمنين حقيقيين قبلوا الرب يسوع مخلصاً لحياتهم ويمجدون الرب يسوع في حياتهم وتصرفاتهم وكلامهم وسلوكهم وايضاً عبادتهم واقصد بعبادتهم هل طريقة العبادة تُسر الله وتمجده.
ثالثا: يا صديقي انصحك بأن لا تتمسك بموضوع الطائفة فعندما تقف امام المسيح سوف لا يسألك من اي طائفة انت؟ او حتى من اي دين؟ ولكن سوف يسألك ماذا فعلت بموتي على الصليب؟ هل قبلتني رباً وسيداً على حياتك؟ وهل استفدت من موتي نيابة عنك؟ ام تمسكت بالطقوس والممارسات والتدين ولكن قلبك لم يكن اغتسل بدمي الذي سفك عنك؟ فماذا ستجيب في ذلك اليوم؟؟؟ كما أن المسيحية هي حياة وعندما جاء المسيح وعاش على الأرض لم يقل اتيت لتكون لكم طائفة بل قال اتيت لتكون لكم حياة فالسؤال الأهم هل انت حصلت على الحياة في المسيح؟ وهل اسمك كتب في سفر الحياة؟ يقول الكتاب واما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطان ان يصيروا أولاد الله أي المؤمنون باسمه فهل انت واحد من اولاد الله؟
رابعاً واخيراً:اشجعك بأن تشترك في الدراسة الموجودة على الموقع وسوف تستفيد كثيراً من الدراسة وستساعدك في التعمق في الكتاب المقدس الدراسة مجانية ومفيدة جداً  فلا تتأخر في التسجيل وكما رأيت نحن نتم كثيراً بكل سؤال يصل الينا ونهتم ايضا بخصوصيات المشتركين ونرحب بك دائما.
والرب معك