ألق أحمالك عليه
-كان في ايرلندا رجل فقير عائداً من الحقل في طريقه الى البيت وهو يحمل على ظهره كيس ثقيل من البطاطا، وبينما هو يسير أقتربت منه عربة يجرها حصان ولما وصلت بجانبه توقف السائق ودعاه يصعد الى العربة. عندما استقر الرجل بجانب السائق، نظر اليه السائق ورآه ما زال يحمل بالكيس الثقيل على ظهره فقال له: "اطرح الكيس بجانبك في العربة" فأجابه الرجل ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: إحسان بهنام
25. تشرين الأول 2010

يا رب زد إيماننا

زد إيماني بحُبِكَّ الكبير فأنت الابن الوحيد الرحيمْ
لأنك فككتني من قيودي بفدائك على الصليب الأليمْ
والآن ترعاني أيها المخلص الحميمْ

زد إيماني بشفاعتك فانت رئيس الكهنة العظيمْ
لأنك دخلت إلى الأقداس بدم نفسك الزكيّ الكريمْ
والآن تشفع فيَ بقوة الصليب

زد إيماني بمواعيدك فأنت يسوع الصادق الأمينْ
لأنك المنزه عن الكذبِ ليس لك ظلٌ ولا تغييرْ
كل وعودك ستُكمل في المستقبل القريبْ

زد إيماني باقوالك فانت الكلمة الأزلي الحكيمْ
لأن أقوالك أمينة ٌوصادقة ٌ ثابتة ٌ في نورك وخلاصك اليقينْ
والآن تسكن فيّ كلمتك بقلب فهيمْ كمصباحٍ منيرٍ

زد إيماني بنبواتك فمنذ القديم تهلل بك ابراهيمْ
لانك انت الذبيح العظيم فروح النبوة يشهد للكائن قبل ابراهيمْ
والآن أفرح وأتهلل لاني وجدتك أنت الدرّ النظيمْ

زد إيماني بصليبك فأنت يسوع المصلوب الفريدْ
لأنك حررتنا نحن العبيدْ والعدو ابليس سحقته وأبيدْ
وبالقيامةِ أعلنت ظفرك المجيد على التنين القديم الخصيمْ
فأنت ابن الله الجليلْ

زد إيماني بعشرتِك فأنت دعوتني للفرح والنعيمْ
لأنك تدخلني لحجالك فتفرحني بالحب ودالة البنينْ

زد إيماني بقدرتك فانت منقذي من هوة الجحيمْ
لأنك على كل شيء قديرْ حملتَ دينونتي فوق صليبٍ مهينْ
والآن خلصتني أنا الرميم الأثيمْ

زد إيماني بشفائك فأنت الطبيب بحبِّك الشديدْ
لأن دمك الكريم بالإيمان يشفي نازف الصديدْ
كانت الخطية تسري فيّ كالهشيمْ
والآن بلمساتك الشافية جعلتني إنسان جديدْ

زد إيماني بشخصك الكريمْ فانت رسم جوهر إيلوهيمْ
في جسدك القدوس القويمْ حلَّ الله بمل لاهوته العظيمْ
والآن يتدفق فيّ نهر روحك العليمْ

زد إيماني بقيادتك فأنت النصير وقائدي المشير
يعظم انتصارنا بالذي أحبنا فهكذا يقول الإنجيل في رسالة التبرير
نمشي في موكب نصرتك هكذا يهتف الصغير في نعمة التغيير
لأنك انتصرت بقيامتك على الموت وعالم الخطية والشرير

زد إيماني برجائكَ فأنت الرجاء المباركُ الجميلْ
لانك عشتَ كغريبٍ ونزيلْ ننتظرك بصبرٍ وترنيمٍ جزيلْ
آمين تعال يا ربنا الجليل واسمِعنا بوق الرحيل وصوتك الجميلْ