لماذا ترحب بالمسيح اليوم؟
متى1:21-11؛ مرقس1:11-10؛ يوحنا12:12-16 - "ولما قربوا من اورشليم وجاءوا الى بيت فاجي عند جبل الزيتون حينئذ ارسل يسوع تلميذين قائلا لهما . اذهبا الى القرية التي امامكما فللوقت تجدان اتانا مربوطة وجحشا معها فحلاهما وأتياني بهما. وان قال لكما احد شيئا فقولا الرب محتاج اليهما . فللوقت يرسلهما فكان هذا كله لكي يتم ما قيل بالنبي القائل قولوا لابنة ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: hollyfaith holly
11. آذار 2011

لماذا خلق اللة النسان؟

سلام المسيح
اكثر من مرة سالنى بعض الملحدين لماذا خلق اللة الانسان ؟
وعندما اجبتهم لكى يمجدوة ويشاركوة فى مجدة او لان لذتة مع بنى ادم
او ليرثوا ما اعدة لهم مما لا يخطر على بال انسان وليمنحنا  كل شىء بغتى بغنى للتمتع وليعطينا راحة ابدية ..
الاانهم يواجهوننى قائلين :
هل اللة ناقص وينقصة مجد ويحتاج منا هذا التمجيد ام انة وحيد ويحتاج ان يشركنا معة هل يحتاج الى شركتنا ليخلقنا لنملى نقص عندة  ولماذا لذتة مع بنى ادم  اذن هو ناقص يحتاج الى بنى ادم ليتلذذ وما شابة ذلك من هذة الاجوبة
ولانى معنى ان اكسبهم للرب احتاج ان ارد على هذة الاسئلة بحسب الكتاب بجواب مقنع
هل عندكم ما تنصحونى بة؟؟

الجواب بواسطة shawel

مرحباً بك صديقي كاتب الرسالة واشكرك من اجل رسالتك لنا ودعني اجيبك واصلي ان تكون لك بركة .
إن الله لم يخلق الإنسان لكى يعبده ويمجده . فليس الله محتاجاً لتمجيد من الإنسان وعبادة. فقبل خلق الإنسان كانت الملائكة تمجد الله وتعبده .علماً بأن الله لم يكن محتاجاً لتمجيد من الملائكة، فهو تمجده صفاته .
ايضاًالله لا ينقصه شئ يمكن أن يناله من مخلوق، إنساناًأو ملاكاً .

قال أحدهم"لم تكن أنت يا رب محتاجاً إلى عبوديتى، بل أنا المحتاج إلى ربوبيتك"
إذاً لماذا خلق الله الإنسان ؟
السبب هو جود الله وكرمه، لذلك خلق الله الإنسان ليجعله يتمتع بالوجود. فقبل الخليقة كان الله وحده. كان الله منذ الأزل هو الكائن الوحيد الموجود. وكان مكتفياً بذاته. وكان من الممكن ألا يوجد الإنسان، ولا حتى أى مخلوق آخر. ولكن الله من كرمه وصلاحه، أنعم بنعمة الوجود على هذا العدم الذى أسماه إنساناً(أي انا وانت) خلقه لكي يتمتع بالوجود. إذاً من أجل الإنسان تم هذا الخلق وليس لأجل الله
خلقه لكل ينعم بالحياة وإن أحسن السلوك فيها وقبله رباً وسيداً على حياته سيتمتع بالأبدية
ونفس الكلام يمكن أن نقوله على الملائكة أيضاً.
لذلك إنه كرم من الله، أنه أشركنا فى هذا الوجود، الذى كان ممكناً أن يبقى فيه وحده. فهل يقول الطين لجابله لماذا صنعتني؟؟؟؟!!!!
ومن المستحيل أن يكون سبب الخلق، هو رغبة الله فى أن يتمجد من الإنسان أو من غير الإنسان فليس هذا هو السبب الرئيسي.لأنه حينما نمجد الله، فنحن ننتفع وليس الله.
لذلك نحن محتاجون باستمرار إلى التأمل فى الله وتمجده، إذ بهذا أيضاً تشعر نفوسنا أنها على صلة بهذا الإله العظيم الذى له كل هذا المجد وبذلك نتعزى .. ولهذا نقول له "يا رب أنا المحتاج إلى ربوبيتك"
أما الله فمن الناحية اللاهوتية لا يزيد ولا ينقص. أي لا يزيد شيئاً بتمجيدنا.ولا ينقص بعدم تمجيدنا
أستطيع أيضاً أن أقول إن الله خلقنا بسبب محبته لنا، هذا الذى مسرته فى بنى البشر؟ فهو أحبنا قبل أن نوجد. ولأجل هذاأوجدنا.
ومعنى عبارة "أحبنا من قبل أن نوجد" ؟
أي كنا في فكره منذ الأزل حينما كنا في عقله وفكره.
غير اننا خلقنا وكل واحد فينا يوجد في داخلة شيء تجاه الله  كما يقول الكتاب (وجعل الأبدية في قلوبهم)
اخيراً ارجوا ان تقول لمن يسألك بالأولى ان يسأل الله  ويتوجه للرب ويقول له لماذا خلقتني يا رب؟ ولماذا انا موجود ؟ وما هو الهدف من وجودي ؟ واذا كان صادقاً من نفسه  ومع الله وفي البحث عن الحقيقة سيقوده الرب للطريق الصحيح.
ارجوا ان اكون قد افدتك.
والرب معك.