تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: suheir
13. آب

سلام الرب يسوع معكم,
عندي أستفسارين وأرجو أن تساعدوني في توصيل الفكرة والتفسير الصحيح.
1ـ كنت في زيارة لأخت في المسيح وكان هناك خادم للرب تقي وخلال كلامه قال أن المؤمنين عندما يموتون يذهبون الى السماء ويقفون للمحاكمة وبما أنهم مؤمنين فينتقلون الى السماء كملائكة الله وقد كررها كثيرا بأنهم سيكونون ملائكة في السماء مثل جبرائيل وأعتقد هذا التعليم قد أستند الى مت30:22 :
بل يكونون كملائكة الله في السماء.
وأنا طبعا أعارض على هذا الكلام لأننا لن نكون ملائكة بل العروس. ممكن أن تعطوني أدلة من الكتاب وتوضيح عن وضعنا في السماء.
2ـ قال أيضا أنه سيهلك غير المؤمنين ويلقون في بحيرة الكبريت والنار وفي النهاية فأن بحيرة الكبريت ستلقى في البحر ولا توجد بعد مع كل ما تحويه من أشرار وشيطان وغيرهم.
وحسب علمي قال الرب عدة مرات : حيث دودهم لا يموت ونارهم لا تطفأ , وأيات أخرى كثيرة وأيضا البحر لا يوجد في سفر الرؤيا1:21 فكيف ستلقى البحيرة في البحر أعتقد أنه يقصد تلقى فيه البحيرة ثم لا يوجد بحر.
هذه التعاليم يرددها هذا الخادم وأنا لا أجادل لأنه من مدينة أخرى ولكن أرجو أن توضحوا لي من الكتاب ليكون لي تعليم من الرب ومن كلمته .
أرجو مساعدتي تعليميا في هذين الموضوعين. شكرا لكم.

الجواب بواسطة عبد الرب

سلام الرب يسوع معك اخت سهير، نصلي ان تكوني بخير وشكرا على ملاحظاتك وفحصك لكل ما تسمعيه من كلم الوعاظ وهذا يذكرني بأهل بيرية في اعمال الرسل الاصحاح 17 يقول عنهم كانوا اشرف من اهل تسالونيكي لانهم كانوا يسمعون الكلمة ويفحصون الكتب كل يوم هل هذه المور هكذا.
واضح أن هذا الواعظ يقدم تعاليم غريبة عن كلمة الله وإن كان يبدوا انه يتكلم من الكتاب المقدس لكنه يخبيء افكار مضللة يقود الناس الى العطب والهلاك.
اكيد لا يوجد تعاليم مثل هذه في كلمة الله فالكتاب واضح فمثلا عن الكلام يكونون كملائكة الله هو اخذ جذء من الاية وبنى عليه تعاليم خاطئة فهناك يقول الرب يسوع عن موضوع الزواج اي ان الناس في السماء لا يزوجون ولا يتزوجون كالملائكة ولم يقصد بها ما يقوله هذا المهرطق.
ايضا عن موضوع هلاك غير المؤمن فهذا اكيد ولكن موضوع ان بحيرة النار والكبريت ستلقى في البحر فهذا ايضا تعليم خاطيء ولا يوجد له سند في كلمة الرب واليك بعض الايات:
«وَكَثِيرُونَ مِنَ الرَّاقِدِينَ فِي تُرَابِ الأَرْضِ يَسْتَيْقِظُونَ، هؤُلاَءِ إِلَى الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، وَهؤُلاَءِ إِلَى الْعَارِ لِلازْدِرَاءِ الأَبَدِيِّ». (دانيال 2:12) جهنّم هنا توصف على أنها أبديّة! والحياة الابدية يعني الى الابد فمن اين جاء بكلامة
«ثُمَّ يَقُولُ أَيْضًا لِلَّذِينَ عَنِ الْيَسَارِ: اذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ إِلَى النَّارِ الأَبَدِيَّةِ الْمُعَدَّةِ لإِبْلِيسَ وَمَلاَئِكَتِهِ». (متى 41:25)«فَيَمْضِي هؤُلاَءِ إِلَى عَذَابٍ أَبَدِيٍّ وَالأَبْرَارُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ». (متى 46:25)
فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ فِي الجَحِيمِ وَهُوَ فِي الْعَذَابِ، وَرَأَى إِبْرَاهِيمَ مِنْ بَعِيدٍ وَلِعَازَرَ فِي حِضْنِهِ، فَنَادَى وَقَالَ: يَا أَبِي إِبْرَاهِيمَ، ارْحَمْنِي، وَأَرْسِلْ لِعَازَرَ لِيَبُلَّ طَرَفَ إِصْبِعِهِ بِمَاءٍ وَيُبَرِّدَ لِسَانِي، لأَنِّي مُعَذَّبٌ فِي هذَا اللَّهِيبِ. (لوقا 23:16-24)
لاَ تَخَافُوا مِنَ الَّذِينَ يَقْتُلُونَ الْجَسَدَ وَلكِنَّ النَّفْسَ لاَ يَقْدِرُونَ أَنْ يَقْتُلُوهَا، بَلْ خَافُوا بِالْحَرِيِّ مِنَ الَّذِي يَقْدِرُ أَنْ يُهْلِكَ النَّفْسَ وَالْجَسَدَ كِلَيْهِمَا فِي جَهَنَّمَ.(متى 28:10)
في كل هذه الشواهد الكتابية لا يوجد ما يؤيد تعاليم هذا الشخص بل هناك كلمة الابدية وهي تعبي الى ابد الابدين اي الى ما لا نهاية.
نصيحة اخوية: لا تقبلوا بمعلمين مثل هذا الشخص في اجتماعاتكم ولا حتى في بيوتكم.
اخيرا يوجد كتاب من سلسلة دروس عمواس بعنوان ما يعلمه الكتاب المقدس حيث يوجد في الفصل الحادي عشر درس بعنوان السماء ام جهنم اشجعك على مراجعته حيث يوجد فيه تعاليم عن هذا الموضوع.
شاول. الرب يباركك ويستخدمك