تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: سهير كوبل
2. تشرين الثاني

سلام الرب يسوع المسيح معك الأخ الفاضل,
شكرا لخدماتكم وللكتب التعليمية المفيدة جدا للتقوية والنمو والبناء الروحي.
سؤال: يوجد بعض الأشخاص يعتقدون أنهم يأخذون رسالة من الله أو إعلان في حالة انهم يصلون ويطلبون منه ويفتحون الكتاب فيكون النص أو الآية كلام من الرب اليهم لأجل موضوع أو لذلك اليوم او لأجل توصيل رسالة لشخص.
حسب معرفتي أن هذا أخراج الآيات من سياقها وقد يكون الكلام لحدث معين وليس وعد لكل شخص, كما اني أرى أن هذه سذاجة ان نتصور الله يكلمنا بالفزورة أي صفحة افتحها تكون كلام الله لي. هذا رأي أرجو أن أكون وضحت الموضوع , طلبي كيف نكلم الناس في ألتباس هذا الموضوع ونقدم دلائل من الكتاب. شكرا لكم والرب يوسع تخوم خدماتكم.
أختكم سهير

الجواب بواسطة عبد الرب

سلام الرب معك اخت سهير.
بالفعل يوجد اشاخاص من هذا النوع في بعض الكنائس وهم بذلك كأنهم يميزون انفسهم عن باقي المؤمنين وهذا مؤسف طبعاً. فكل المؤمنين متساوون في المسسيح. نعم هناك مواهب روحية في الكنيسة ولكن حتى هذه المواهب في نظر الله ليست افضل من بعضها .
اما فكرة ان هؤلاء الاشخاص يفتح الكتاب بشكل عشوائي ويجد آية من الكتاب ويعتبرها نبوة او صوت من الرب لكي نفعله فهي بالفعل سزاجة وبعيد كل البعد عن كلمة الله وكما قلتي يعتبر بكل تأكيد اخراج الاية عن قرينتها او سياقها. وطبعا هذا غير صحيح. ولكن على سبيل المثال إن فتح الكتاب وطلع له ذهب وشنق نفسه او صوت دم اخيك صارخ الي او ما انت فاعله فاذهب واعمله كما حدث مع يهوذا وغيراها فهل سيذهب ويشنق نفسه او يقتل اخيه كقايين مثلا ؟!!
لذلك ليس هناك اي دليل كتابي لما يفعلوه هكذا اشخاص. ومن يقوم بهذه الاشياء لا يمكن ان يقدم أي دليل كتابي لما يفعله. الرب يباركك لتكوني بركة لمن حولك ولكشف كل تعليم لا يتوافق مع كلمة الرب
الرب معك