صفحة 3

بالحقيقة تكونون احراراً

حدّث احد المعتوقين من رقّ المسكر كيف تحرر منه فقال: لم يكن بإمكاني المرور على خمارة بل ولجتها ولم استطع الخروج منها وانا صاح، ولكنني عندما كنت اصل الى البيت واصحو كنت اذرف الدموع السخينة متمنياً لو كان بوسعي التخلص من هذا المرض العضال، أخيراً رميت بنفسي على ركبتيّ عند اسفل سريري وصرخت : يا يسوع يا ابن الله خلصني، ثم نهضت، وإذا بقوة علوية حررتني تحريرا كاملا ولم اعد ارغب بالشرب.

عودة الى الصفحة السابقة