دورة: كلمة الله - دراسة من إنجيل يوحنا

الدرس: الفصل الأول - حين أتى الله إلى عالمنا

>


ماذا يجب أن تعمل:
٠١ اقرأ إنجيل يوحنا الصحاح 1 من العدد ١- ١٨ .
٠٢ اقرأ الدرس في هذه الصفحة.
٠٣ جاوب على الأسئلة في الكشف رقم واحد.
يذكر لنا يوحنا في السفر تاريخ الرب يسوع المسيح ابن الله، الذي جاء إلى العالم ليخبرنا عن الله. ويسمى المسيح كلمة الله ، لأن الله يكلمنا بواسطته، وحينما نسمع المسيح يكلمنا فنسمع كلمة الله.
قبل مجيء كلمة الله. الأعداد ١-٥
لا نعلم متى كوّن العالم، فقد تم ذلك منذ مدة بعيدة وقبل هذه المدة كان الكلمة عند الله، والكلمة يسمى أيضا ابن الله. وفي بدأ البداية كان الكلمة الله.
لم يخلُق أحدٌ الله، فليس له بداءة، ولم يخلق الله ابنه. والكلمة الذي كان في البدء يسمى أيضا ابن الله. خلق الله جميع الأشياء ما يرى وما لا يرى. وخلق الله (أي الابن) كل شيء. "كل شيء به كان " عدد ٣. وهكذا نرى أن الله لم يخلُق ابنه بل أن ابنه خَلَقَ كل شيء مخلوق. وأيضا يسمى الكلمة بالنور لأنه يُظهر للبشر الطريق الصحيح إلى الله.
حين جاء كلمة الله إلى العالم. أعداد ٦-١٨
حينما يذهب ملك عظيم ليزور بلاده يوفد رسلاً ليسبقوه وليخبروا الشعب بقدومه. وهكذا حين أرسل الله الكلمة إلى العالم أوفد يوحنا المعمدان ليخبر الشعب ليستعدوا. عدد٦. لم يكن يوحنا نفسه النور الحقيقي ، بل جاء ليخبر الناس عن النور وأراد أن يؤمن كل الناس بالمسيح.
بالمسيح ابن الله كوّن العالم وهكذا حينما جاء إلى العالم لم يقبله شعبه بالسرور لكن كل الذين قبلوه صيَّرهم أبناء لله. لكي تولد ولادة ثانية وتكون ابنا لله، عليك أن تقبل المسيح، ويراد بهذا أن تؤمن به. حتى وان كان والدك ابناً لله فلا يصيِّرك أنت ابناً لله. لا تقدر أن تصيِّر وتجعل ذاتك ابناً لله، وليس في العالم أحد يستطيع أن يجعلك ابناً لله. إنما بقبولك للمسيح وبالأيمان به تستطيع أن تصير ابناً لله.

والكَلمةُ صارَ جَسَداً وَ حَلَّ بَينَنا
وَ رَأينا مَجدَهُ مَجداً كما لوَحيدٍ مِن الآب مملوءاً نعمةً وَ حَقاً