٢٢ نيسان - أبريل

«لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ خَلَصْتَ.» (رومية9:10)

تركّز هذه الآية الإنجيلية المفضَّلة على حقيقتين أساسيتين يصعُب جداً على الإنسان الساقط أن يقبلهما وهما؛ التجسّد والقيامة، فإنه لا يمكن أن يحصل خلاص دون قبول هاتين الحقيقتين وكل ما تعبِّران عنه.
أوّلاً، يجب أن نعترف بفمنا أن يسوع المسيح هو ربّ، وهذا يعني، أن الذي وُلد في إسطبل بيت لحم هو ليس سوى ﷲ الظاهر في الجسد، فألوهية الرَّب يسوع جوهرية لخطة الخلاص بأكملها.
ثانياً، يجب أن نؤمن بقلوبنا بأن ﷲ أقامه من الأموات، ولكن هذا يعني أكثر من مجرد حقيقة بسيطة بحدوث قيامة، إنها تتضمّن حقيقة أن الرَّب يسوع مات على الصليب بديلاً عنّا، دافعاً العقاب الذي تستحقّه خطايانا، وتحمَّل غضب ﷲ الذي كان ينبغي أن نتحمّله نحن إلى الأبد، وبعد ذلك وفي اليوم الثالث أقامه ﷲ من الأموات برهاناً عن رضاه الكامل عن ذبيحة المسيح لأجل خطايانا.
فعندما نَقبله رباًّ ومخلّصاً، نخلص، كما يقول الكتاب المقدس.
لكن قد يسأل أحدهم «لماذا وُضِعَ الإعتراف قبل الإيمان؟ ألا نؤمن أّولاً ثم نعترف؟»
إن بولس يؤكد في العدد التاسع على التجسّد والقيامة، ويقدّم الترتيب التاريخي لحدوثهما، التجسُّد أوّلاً ثم القيامة بعد ثلاثة وثلاثين سنة، أما في العدد الذي يليه فهو يضع الإيمان قبل الإعتراف «لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ» فالترتيب هو ذلك الذي يَحدُث عندما نولد ثانية. أوّلاً نثِق بالمخلّص فنتبرّر، ومن ثَمَ نأتي لنعترف بالخلاص الذي سبق وقبلناه.
في هذا العدد تكمن بساطة بريئة وعذوبة دائمة، فليس من المستغرب أن الأولاد يرنّموه:
رومية تسعة عشرة،         الآية المفضّلة لدي
أعترف بالمسيح رباًّ،         وأخلُص بنعمته الإلهية
لأن هناك كلمات الوعد،         تلمع بأحرف ذهبية
رومية تسعة عشرة.


عودة للصفحة الرئيسية عودة الى رزنامة نيسان