رسائل القراء
رُفع بواسطة: basma samy
24. تموز 2012

فهناك مطالب إضافية متضمنة في تعليم العهد الجديد
أ-يجب أن يكون الشخص المقبول ذا سيرة طاهرة (1كو5: 11و 10: 21). إذاً من الواضح أن الكنيسة سوف تعطي صورة مشوهة جداً عن مسلك الكنيسة الطاهر إن هي قبلت زانياً, أو طمّاعاً, أو عابد وثن, أو شتاماً أو سكيراً أو خاطفاً.
ازاي والمسيح لم ياتي للا صحاء بل جاء للزانين و الطماعين و الشتمين و السكرين لقد جاء للخطاءين فالاصحاء لا يحتجون لمرشد وانما الخطاءين الرجاء الافاده

الجواب بواسطة عبد الرب Shawel

اخت باسمة مرحبا بك
شكرا على سؤالك وبالطبع الرب يسوع جاء لكي يخلص الخطاة والزناة ويشفي المرضى. وهو من قال لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى. اما بالنسبة لما جاء في رسالة كورنثوس فالرسول بولس كان يحذر كنيسة كورنثوس بان يكونوا اصحاب شهادة حسنة بين المجتمع اللذين هم فيه. وكان يدعوهم لحياة القداسة واللإنفصال عن الشر خاصة وانهم كانوا في مجتمع مليء بالفساد الأخلاقي وهو كانه يقول لهم احترزوا من ان تنساقوا وتشتركوا في هذا الشر والفساد وهو قال سابقا بأن المعاشرات الرديئة تفسد الأحلاق الجيدة.
ايضا الرسول بولس كان يتكلم للكنيسة التي في كورنثوس بعد قبول هؤلاء الأشرار في الشركة معهم وخاصة شركة كسر الخبز.
لكن لا ننسى ان كل المؤمنين هم مدعوون لن يكرزوا لهؤلاء الخطاة ولا ننسى اننا كنا خطاة في السابق وكنا نعيش في الخطية واحيانا فينا من كان يقوم بفعل امور شريرة مثل اهل كورنثوس ولكن نعمة الرب هي من خلصتنا وغيرتنا.
فالكنيسة مدعوة بأن تكون في العالم ولكن تنفصل عن افعال العالم الغير مُرضية لله.
هذا ما كان يقصده بولس الرسول بهذا القول.
الرب معك